أحمد إبراهيم

كاتب سوري من تلّ أبيض.

أحمد إبراهيم
٢٣ تشرين الثاني ٢٠١٧

هذا النص هو الجزء الثاني من تتمات في سيرة الرقة، وكان الجزء الأول حكاية خروج إيمان وعائلتها من الرقة. تكمل إيمان سردها لكل هذا الألم الذي عاشته، وكأنها محايدة ولا علاقة لها بالقصة.

أحمد إبراهيم
١٠ تشرين الثاني ٢٠١٧

«إنه شهر آب 2017، والحلقة تضيق علينا كمدنيين موتاً وقصفاً من السماء، ومفخخاتٍ وسكاكين من الأرض، حتى تقطعت بنا سبل الخروج من بيوتنا». هكذا بدأت «إيمان»، المدرّسة السابقة، رواية حكاية أفراد عائلتها في أيامهم الأخيرة في الرقة.

أحمد إبراهيم
٢١ كانون الأول ٢٠١٥

يقدّم أحمد ابراهيم في هذا النص بعض الإجابات على سؤال «لماذا البحر؟»، من خلال تسجيل شهادته الشخصية، وشهادات أشخاصٍ آخرين حول تجربة محاولة اللجوء عن طريق مفوضية اللاجئين في أنقرة.

أحمد إبراهيم
١٧ تشرين الثاني ٢٠١٥

يسجّل أحمد ابراهيم في هذا النص شهادة امرأةٍ من الرقة عن رحلتها لاستخراج جواز سفر، وفي الشهادة تفاصيلٌ عن أساليب الدولتين، الداعشية والأسدية، في الحكم وإدارة الحرب.

أحمد إبراهيم
٣١ آب ٢٠١٥

يسجّل أحمد ابراهيم في هذا النص شهادة امرأةٍ رافقت سبايا إيزيدياتٍ لدى داعش، تروي في شهادتها بعضاً من تفاصيل القهر الذي عاشته النسوة المسبيات، وتفاصيلاً تكشف بعض خبايا التنظيم.

أحمد إبراهيم
٣ آب ٢٠١٥

يسجل أحمد ابراهيم في هذا النص شهادة شخص يعرف الهوتة في ريف الرقة جيداً، ويعرف كيف صارت مقبرةً وخزاناً لأسرار القتلة والمجرمين.