عبد الحميد سليمان

طبيب وكاتب سوري مقيم في ألمانيا.

عبد الحميد سليمان
٧ تشرين الثاني ٢٠١٤

لعل السؤال بالأحرى كيف تموت سردية الله؟ ذلك أن السرديات المقابلة التي طرحتها النخب العربية على مهمّشيها لم تكن يوماً لتبحر بالمعرفة إلى ذلك العالم المرتجى حيث نجد الحلول ولا نصطنع المآسي.

عبد الحميد سليمان
٨ حزيران ٢٠١٤

سوف يُترك الناس ليلَقوا مصائرهم البائسة، لا أحد يعبأ البتة، ربّما يبكي أحدهم هنا، أو يبكي آخرٌ هناك، لكنّ حين تأتي ساعة الحقيقة، ينكفئ البشر كعادتهم دائماً إلى ذواتهم

عبد الحميد سليمان
٦ آب ٢٠١٣

سوف تبقى الناس تموت، تُقتل وتَقتل، حتى تعيد النخب السوريّة إنتاج ذاتها معرفياً. الديمقراطية حتى، ليست نظاماً «طبيعياً» بهذا المعنى، أو ليست نظاماً تنتجه الحياة الإنسانية في سياقٍ طبيعي معزولٍ عن المعرفة