مريم حايد

مريم حايد
١٥ كانون الأول ٢٠١٦

تقول مريم حايد إنها ناجية من أفعال وحشية ارتكبها آخر، لكن هذا الآخر يمكن أن يكون أي أحد، ويمكن أن تنقلب المواقع فيكون هذا الآخر ضحية الوحشية، محاوِلَةً تسليط الضوء على بعض دوافع العنف.

مريم حايد
١٦ أيار ٢٠١٦

لا تنتهي معاناة النساء اللواتي تعرضن لعنف قائم على النوع الاجتماعي بالإفراج عنهن، ولا تقف عند حدود ما تعرضن له من اعتداء، بل تمتد إلى الأوضاع الاجتماعية والنفسية التي يعشنها بعد نجاتهن.