مَساحة

أنس الأسعد
١٣ نيسان ٢٠١٨

في اليوم التالي أُعلِنَ البيان رقم واحد الذي تلاه الجنرال «فيليب خنسا» من مرتّبات الحرس الجمهوري اللبناني، وأوضحَ فيه أنّ التدخل في سوريا الشقيقة لم ولن يحمل في طيّاته أيّ نوع من الوصاية أو فرضٍ لقرار سياسي أو نزعٍ لسيادة، إنما يتأتّى من الحرص اللبناني على مصلحة الأمن القومي المشترك للبلدين، وعلى بُعدٍ واحدٍ من كلّ الأفرقاء.

الصفحات