الإسلاميون

ياسين الحاج صالح
١٨ كانون الأول ٢٠١٧

أن لا يبادر إسلاميون متنوعون إلى إدانة أفعال عدوان وتمييز موصوفة، وأن يمتنعوا عن مدّ يد العون في مواجهتها حتى بعد أن طُلِبَ منهم مراراً، هذا مسلكٌ غير جدير بالاحترام.

ياسين الحاج صالح
٢١ تمّوز ٢٠١٧

الجزء الثاني من مقالة تحاول إلقاء ضوء على ما يمكن أن تكون آلية أساسية في تسهيل إيقاع الظلم على يد مظلومين، وتعمل على تقصّي جذور الشر السياسي في بنى المجتمع والسياسة والنفس البشرية.

ياسين الحاج صالح
١٤ تمّوز ٢٠١٧

تحاول المقالة إلقاء ضوء على ما يمكن أن تكون آلية أساسية في تسهيل إيقاع الظلم على يد مظلومين، وتعمل على تقصّي جذور الشر السياسي في بنى المجتمع والسياسة والنفس البشرية.

لمى أبو عودة
٥ تمّوز ٢٠١٧

مشروع الشريعة الإسلامية الذي لقي احتفاءً هائلاً في الأوساط الأكاديمية الأميركية وصل الآن إلى طريق مسدود، ويقف دعاته الذين كانوا يترقبون تحولات تسمح بأسلمة القانون موقفاً دفاعياً اليوم.

ياسين الحاج صالح
٦ فبراير ٢٠١٧

ما هو الأساس الفكري الممكن لسياسة أو سياسات ديموقراطية في شأن الإسلامية المعاصرة، وتيارات الإسلاميين المتنوعين في زمن صعود الإسلامية العسكرية أو السلفية الجهادية؟

حسين غرير
٢٠ كانون الثاني ٢٠١٧

بعد حلب وجد الجميع أنفسهم في مواجهة استحقاق المراجعة، لكن أغلب المراجعات كانت أقرب للطقوس التطهرية، وكان الإسلاميون هم أضحيتها الجاهزة بالنسبة لمن يعرّفون أنفسهم بأنهم غير إسلاميين.

دياب سرية
١١ تشرين الثاني ٢٠١٦

بالاستناد إلى مشاهداته خلال خمس سنوات قضاها في سجن صيدنايا حتى بداية الثورة السورية، يكتب دياب سرية عن الكيفية التي كان يتم فيها تصنيع التطرف الديني والتأسيس لتوظيفه داخل ذلك السجن.

ياسين الحاج صالح
٣٠ آب ٢٠١٦

تنظر المقالة في فعل ثلاثة وحوش: الامبراطورية النازعة للسيادة؛ الدولة النازعة للسياسة؛ والسلفية الجهادية النازعة للاجتماع.

ياسين الحاج صالح
٣١ تمّوز ٢٠١٥

عاشت تيارات السوريين ومنظماتهم تحت خط الفقر السياسي في ظل حكم الدولة الأسدية، ولكن هل تعني تغطية هذا الليل السياسي للجميع، شراكةَ الجميع في طلب النهار؟

ياسين الحاج صالح
١٠ تمّوز ٢٠١٥

في سوريا اليوم، تحمل السلاح مجموعات منحدرة من ثلاث جماعات يغلب عليها الطابع الريفي. تنظر هذه المقالة إلى تشكّل هذه الجماعات في الحرب وتوالدها عنها.

عدي الزعبي
١٠ نيسان ٢٠١٥

تفيد مقولة شائعة أن النظام السوري مسؤول عن انتشار تنظيمات القاعدة في المناطق المحررة، وهي المقولة التي سيقدم هذا المقال نقداً لها، بوصفها مقولة فاسدة من جهة، وضارة من جهة أخرى.