الغرب

ماهر مسعود
٥ أيلول ٢٠١٣

لا يأمل المرء كثيراً، في سياق التعاطي الغربي والدولي مع الثورة السورية وفي سياق الكاريزما الأوبامية المترددة، من حصول انقلاب قيمي أو تقويمي أو استراتيجي تجاه الأزمة الإنسانية الكبرى والمستمرة في سوريا.

ياسين السويحة
٤ أيلول ٢٠١٣

فشلت الثورة في صناعة شعب سوري واحد ذي إرادة واحدة وتطلعات واحدة. هذا لا يبشر بخير لمستقبل الكيان السوري. مشاريع التقسيم، التي حذرنا منها منذ وقت مبكر، قد تتحول إلى حل لمشكلة

نائلة منصور
٢ أيلول ٢٠١٣

آب هي «خط أحمر»، ليس بمعنى أن من قضى ذبحاً بالسكاكين الطائفية لا يستثير الذهول والغضب، ولكننا هنا أمام إرادة في الجنون وأدوات متاحة لخدمة الجنون الإنساني لا يسبقها معادل إلا المحارق النازية.

كريستوفر رويتر
٣١ آب ٢٠١٣

لمَ، بالضبط، تساءل الرئيس السوري بشار الأسد عن مقتل عدد قليل من السوريين بالسلاح الكيماوي الذي زُعم أنه أمر باستخدامه؟ وأشار إلى أنه من «غير المنطقي» أن يُقتل هذا العدد القليل بالأسلحة الكيماوية في حين أنه من الممكن أن يتم قتلهم بـ «أسلحة تقليدية».

جان بيير فيليو
٢٩ آب ٢٠١٣

يراهن جان بيير فيليو في هذا المقال أن بشار الأسد لن ينتظر طويلاً قبل أن يدفع المنطقة كلها في دوامة من الرعب، فالمسألة لا تتعلق فقط بالأخلاق الأساسية، بل كذلك بالأمن الجماعي.

بينته شيللر
٢١ آب ٢٠١٣

إن اختزال الموضوع وكأن الصراع في سوريا هو صراع طائفي مطلق يناسب تماماً طريقة الإدراك الغربية للأزمات في منطقة الشرق الأوسط. بناء على ذلك، يتم تقديم القصة على أنّ الإسلاميين الراديكاليين –أي الإرهابيين– يتسيّدون الانتفاضة ضد الأسد.

عبد الحميد سليمان
٦ آب ٢٠١٣

سوف تبقى الناس تموت، تُقتل وتَقتل، حتى تعيد النخب السوريّة إنتاج ذاتها معرفياً. الديمقراطية حتى، ليست نظاماً «طبيعياً» بهذا المعنى، أو ليست نظاماً تنتجه الحياة الإنسانية في سياقٍ طبيعي معزولٍ عن المعرفة

  •