المعارضة

هيثم حميدان
٢٠ كانون الثاني ٢٠١٤

من المحبّذ، قبل البدء بإطلاق العنان للمخيلة الشعبية لغير المتمرسين في الشان الدبلوماسي من المعارضين، أن تضع المعارضة السورية، ممثلة بالِائْتِلَاْفِ، أُسُس العقيدة الدبلوماسية الخاصة بها

هيثم حميدان
١٦ كانون الأول ٢٠١٣

يربط كل جانب من طرفي جنيف مستقبلهما، وهذا أمر مشروع في حالة أي زعيم أو جسم سياسي، بقدرتهما على تحقيق أهدافهما، وهذا يصعّب من عملية إيجاد تسويات منطقية ومعقولة

فيكتوريوس شمس
٤ تشرين الثاني ٢٠١٣

هنالك فارق جوهري بين حلول تسووية، على غرار ما فعل النظام طوال عقود بمسألة الصراع العربي الصهيوني، وبين حلول تغييرية جذرية، تنسف القديم لتبني على أنقاضه الجديد.

أحمد قطشه
٢١ تشرين الأول ٢٠١٣

بدون جسم سياسي للجيش السوري الحر سيبقى الشك حائماً فوق أي بيان أو مقابلة يقوم بها قادته، وستبقى أهدافهم غامضة وغير مطمئنة، وستبقى أي إنجازات عسكرية على الأرض مكشوفة ولا معنى له.، ودماء الشهداء معرّضة بشكل كبير للسرقة.

غسان المفلح
١٠ تشرين الأول ٢٠١٣

عمر قدور كاتب وروائي سوري، يعيش داخل سورية ويرفض الخروج منها، يكتب من داخلها، عُمر من الأسماء التي اهتمت نقدياً بدراسة الحركات الإسلامية، وكانت قضية العلمانية انشغالاً مهماً في هذا السياق ومترابطاً معه

غسان المفلح
٢ تشرين الأول ٢٠١٣

أن تذهب لجنيف3 دون أي حس أو خبر عما أسميناه العدالة الانتقالية، تحت سؤال «أين حقوق الضحايا»؟ هذا غائب عن جنيف3 كلياً. لهذا سيكون هذا الجنيف3 لقاء تعارف، بين كل الفاشلين دولياً وإنسانياً وأخلاقياً

حازم السيد
٢٠ أيلول ٢٠١٣

حتى اليوم لم نستطع أن نرسم خارطة لقوى وتوجهات المجتمع السوري لنحسم القول في من معنا ومن ضدنا، حتى اليوم تستفزنا بروباغاندا إعلام النظام وحلفائه، وكأنه نظام يحكمنا ونعارضه لا نظام يحتلنا ونحاربه

نجاتي طيارة
٩ أيلول ٢٠١٣

واضح إذن أن شعوب الغرب ملّت من الحروب والتدخل العسكري، خصوصاً في بلادنا. وهناك قناعة سائدة بأن تدخلات الغرب في العراق وليبيا سارت لخدمة المعسكر الإيراني والسلفية الإسلامية.

ماهر مسعود
٥ أيلول ٢٠١٣

لا يأمل المرء كثيراً، في سياق التعاطي الغربي والدولي مع الثورة السورية وفي سياق الكاريزما الأوبامية المترددة، من حصول انقلاب قيمي أو تقويمي أو استراتيجي تجاه الأزمة الإنسانية الكبرى والمستمرة في سوريا.

محمد العطار
٢٩ آب ٢٠١٣

منذ تحررها من قوات النظام السوري في 4/3/2013، باتت مدينة الرقة محط أنظار السوريين، بوصفها عاصمة المحافظة الأولى التي تعيش مخاض ما بعد التحرير.