المعتقلون السوريون

مالك داغستاني
٥ أيلول ٢٠١٧

هل يمكن حقاً أننا اكتسبنا عبر عقودٍ تلك الآليات المدهشة للتكيّف مع تلك «المَكْلَبة» التي تُدعى «سوريا الأسد»؟ وصار الخوف، بل والرعب، جزءاً أصيلاً وطبيعياً من حياتنا السورية.

مالك داغستاني
١٠ تمّوز ٢٠١٧

سيكون من الإجحاف كتابة تاريخ المسرح السوري دون أن تحتل تجربة مسرح سجن صيدنايا الحيز الذي تستحقه، ليس فقط بصفتها تجربة إنسانية وإبداعية استثنائية، بل بصفتها المجردة كتجربة مسرحية سورية.

ياسين الحاج صالح
٢٤ آذار ٢٠١٧

تتفحص هذه المقالة ما يميز سجن تدمر في وقت سابق وصيدنايا اليوم، وتقترح تفسيراً لتطور النزعات الإبادية في الدولة الأسدية، وتنظر في الشروط الدولية التي توفر الحصانة لصناعة القتل الأسدية.

مصطفى أبو شمس
٧ آذار ٢٠١٧

كان صدور تقرير منظمة العفو الدولية عن سجن صيدنايا كارثةً حقيقية على السيدة سعاد، التي انتظرت خبراً عن ولديها طوال ثلاث سنوات من المحاولات المضنية لمعرفة مصيرهما.

سيسيل أندريفسكي
ليلى مينيانو
٩ فبراير ٢٠١٧

لا يزال اغتصاب الأطفال من الجرائم المسكوت عنها في سوريا، في زنازين النظام وعلى الحواجز وأثناء المداهمات، يتم انتهاك حياة أولئك الصغار في ظل الفوضى والإفلات التام من العقاب.

خليفة الخضر
٣ كانون الثاني ٢٠١٧

نجح عدد من السجناء في آذار 2015 بالفرار من أحد سجون داعش في مدينة الباب، وفي هذا النص شهادة السجين المحرر أحمد الأسير على عملية الهروب وما تلاها حتى وصوله إلى مناطق سيطرة الجيش الحر.

نائلة منصور
٢٧ كانون الأول ٢٠١٦

نحن، كلنا، عائلة سميرة كرمز لسوريا التي غُيبت قسرياً خلف الرعب، نحتاج إلى استقصاء آثار سوريا تلك بالكلام والسياسة. وأول خطوة هي إعادة قراءة الأوراق. أوراق سميرة، كلٌّ حسب ظرفه ومنظوره.

ردينة البعلبكي
١٦ كانون الأول ٢٠١٦

ثمة أربع آليات ممكنة نظرياً لمحاكمة مجرمي الحرب في سوريا، منها ثلاثٌ معطلةٌ تماماً، ولا يبدو أن تفعيلها قريب المنال، وواحدةٌ تم تفعيلها لكنها ذات أثرٍ رمزيٍ أكثر من أي شيءٍ آخر.

مريم حايد
١٥ كانون الأول ٢٠١٦

تقول مريم حايد إنها ناجية من أفعال وحشية ارتكبها آخر، لكن هذا الآخر يمكن أن يكون أي أحد، ويمكن أن تنقلب المواقع فيكون هذا الآخر ضحية الوحشية، محاوِلَةً تسليط الضوء على بعض دوافع العنف.

خليفة الخضر
١٤ تشرين الأول ٢٠١٦

في هذا النص يكتب خليفة الخضر جانباً من تجربته في سجون داعش، من خلال بعض مشاهد الخوف داخل عوالم السجن الرهيبة، ومن خلال تناقضات السجناء وصراعاتهم مع بعضهم بعضاً، ومع ذواتهم وأحلامهم.