تــغــطــيــة

مجموعة الجمهورية
٢ أيار ٢٠١٧

بعد أربع سنوات، لا تزال آثار المذبحة بادية للعيان في قرية البيضا بريف بانياس، ويبدو أن مرتكبيها لا يريدون لها أن تنسى، بل يريدون التطبيع معها، يريدون لها أن تكون من طبائع الأشياء.