حقوق الإنسان

غيجيم مارتينث
٨ كانون الثاني ٢٠١٨

لقد ألغى العالم الأول كلماتٍ أخرى كثيرة، فأي إنسان مُغتصب، أو مُعتدى عليه، أو مُحتجز، أو مُباد، أو مهزوم، أو مُستغَلّ، أو مخدوع، أو مقتول، هو اليوم ضحيّة.

ياسين السويحة
٢٥ تشرين الثاني ٢٠١٤

إن الكشف عن مصير المُغيّبين قسراً واجبٌ يتجاوز حقّ ذويه الشخصي، فهو جزء من التعاطي السليم مع الذاكرة التاريخية للبلد. في النص مدخل لتجربة الأرجنتين، وتعريف برائد في هذا المجال: كلايد سنو.

  •