وائل حمادة

ياسين الحاج صالح
٩ كانون الأول ٢٠١٦

يتضمن هذا النص تفنيداً لما جاء في ملف جيش الإسلام حول جريمة اختطاف رزان زيتونة وسميرة الخليل ووائل حمادة وناظم حمادي، وعرضاً للقضية والقرائن التي ترجّح مسؤولية قيادة جيش الإسلام عنها.

مجموعة الجمهورية
٩ كانون الأول ٢٠١٥

عامان على خطف رزان زيتونة وسميرة الخليل وناظم حمادي ووائل حمادة. عامان دون معلومات عن مصيرهم، ودون أي جهد جدّي للضغط على المشتبه به الرئيسي، جيش الإسلام، للتعاون وكشف ما لديه من معلومات.

ياسين الحاج صالح
٥ آب ٢٠١٥

أكثر من 600 يوم مضت على اختطاف رزان وناظم ووائل وسمير. الجريمة بحقهم وحق ذويهم وأحبابهم مستمرة منذ ذلك الحين. العمل والإصرار على كشف مصيرهم متواصل كذلك، ولن يتوقّف..