الجمهورية الثالثة والخمسون

ll-htfl-web.jpg

© ياسين السويحة

خُضنا خلال الأسبوع الماضي مفاوضاتٍ شاقة مع الأستاذ رامي مخلوف، لإقناعه بأن تصير فيديوهاته جزءاً من أعدادنا الأسبوعية، وقد كان الأستاذ رامي إيجابياً جداً، سيما وأنه من قرّاء الجمهورية المداومين. لكن، يؤسفنا أن نخبر قراءنا أنه، بعد الكثير من النقاش والتفكير، ارتأى الأستاذ رامي مخلوف أنه يفضّل في المرحلة الحالية الاستمرار في النشر كيوتيوبر فردي ومستقل، كونه يخوض في مواضيع ذاتية وشخصية وحميمية مثل هواجس مُلكيّة سوريا واقتصادها، مع وعده لنا بأن نكون الجهة المعتمدة في حال قرر توسيع طيف المواضيع التي يعالجها في فيديوهاته الشيقة.