الجمهورية الخامسة والثمانون

 

حملت ساعات الصباح الأولى من هذا اليوم خبر اختفاء لقمان سليم، الناشط والكاتب والناشر اللبناني، لتنقل الساعات التالية خبراً مؤلماً بتأكيد جريمة اغتياله، التي سبقتها سنوات من التهديد من قبل حزب الله وأذرعه الإعلامية. 

ناضل لقمان سليم ضد النظام السياسي الطائفي في لبنان، وضد حزب الله وسلطته، وشارك في تأسيس مؤسسة أمم للأبحاث والتوثيق، التي تُعنى بإنشاء أرشيف مفتوح للمواد المتعلقة بالتاريخ الاجتماعي والسياسي في لبنان، بما في ذلك تاريخ الحرب الأهلية اللبنانية وذاكرتها. كذلك، لعب الشهيد دوراً مهماً في مناصرة الثورة السورية طيلة السنوات الماضية، أكان ضمن نشاطه العام الفردي أو من خلال عمله كناشر. في فيلم تدمر الذي أنتجه بالاشتراك مع زوجته المخرجة مونيكا بورغمان، تم توثيق شهادة معتقلين لبنانيين سابقين في سجن تدمر، أحد أبرز معسكرات الاعتقال والتعذيب لدى النظام السوري. وفي كتاب مفاتيح السجن السوري، الذي أنتجته ونشرته مؤسسة أمم، معجمٌ لمعاني مصطلحات خاصة بالسجون السورية، بما يساعد على فهم الشهادات الشفوية لناجين من معتقلات الأسديين.

نتوجه بخالص العزاء وكلّ التضامن لعائلة الشهيد وأصدقائه ورفاقه، ونهدي هذا العدد لذكراه. قصته من قصّتنا، وقاتلوه من قاتلينا.

*****

في هذا العدد من أسبوعية الجمهورية، تدعو فرح يوسف النساء للمطالبة بأجورهنّ؛ ويفكر موريس عايق في الراهن من إرث فردريك إنجلز؛ وتروي نوارة مراد قصة رحلة إلى الساحل بعد سنواتٍ من الانقطاع؛ ويمرّ مصطفى أبو شمس على قصة نهر قويق في ذكرى مجزرته الرهيبة؛ ويحلل ياسين الحاج صالح أوجه العنف وأشكاله في سوريا.