الجمهورية السابعة والستون

 

لِكندا، كدولة متطورة، مكانة وسمعة عظيمتان في نظر العالم، وينسحب هذا على طالبي اللجوء وإعادة التوطين، لكن نظام قبول الطلبات ليس كما يُنتظر من هكذا دولة، كما يشير مصعب النميري في تقريره عن حيوات كثيرة عالقة في «ليمبو» البيروقراطية والإجراءات الأمنية. وعن أثر وجود القوات الروسية في طرطوس على حياة سكانها، وكيف يرى الناس التواجد الروسي العسكري بينهم، يكتب عبد الحميد يوسف بعض المشاهد والأمثلة. منى رافع، بأسلوبها المميز، تكتب في هذا العدد قُصاصات من مشاهداتها ومُعاشها، يجمعها في عمقها صوت مواء قطط. الأمهات، صوتهنّ وذكراهنّ ووداعهنّ، وإدارة المسافة معهنّ من لاجئين ومهجّرين، هو موضوع نصّ قاسم البصري لهذا العدد.