الجمهورية السبعون

 

يشيع أن يقول الناس عن مريضٍ يعيش مرضاً عضال أنه «شجاع» أو «محارب» في سياق الإشادة بطريقة تعاطيه مع مرضه، أو في محاولة لتشجيعه والتعبير عن التعاطف معه. من الشائع أيضاً أن يُنتقد هذا النوع من التعليقات من قِبل المرشدين والمختصين النفسيين، فالمرض ليس معركة يُحارَب فيها «عدو»، ومقابل «شجاعة» مفترضة لا بد أن يوجد «جُبنٌ» مفترض ما، لمرضى آخرين. هذا توزيع أوسمة غير دقيق، ولا منصف، ولا عادل. 

في كتاباته عن المرض، عن الرحلات التي حضر فيها المرض أو كان مسبباً لها، يُعلّمنا كنان كبّة الكثير، أبعد وأعمق من الأفكار من مثل الأفكار المكتوبة أعلاه. بطابع ساخر سوداوي رفيع، يُقدم لنا كنان منظوراً يوسّع مداركنا حول كيف تعيش مرضاً كالسرطان من وراء كتلة الحالات النفسية المفهومة، وخلف التابوه والتطيّر. وقد علمنا شيئاَ عن الأداء الجميل، الأهم غالباً من وضع الأهداف. 

يتميز كنان بأسلوبه التعبيري الجميل، وأيضاً بحبّ أصدقائه له. ولأننا نفخر بأننا من عدادهم، نستغل فرصة نشر مادة جديدة لكنان -عمل عليها في إطار الأكاديمية البديلة للصحافة العربية- لنعبّر عن حبّنا له، ولندعو أولئك الذين لم يُتح لهم الاطلاع على أرشيف مواد كنان كبة أن يجولوا في سطورها، وينضموا إلينا في نادي محبّي كنان كبة. الانضمام مجاني.