اللاجئون السوريون

هيثم الحنت
٣١ تشرين الأول ٢٠١٧

هكذا يتجهز المغامرون الخطرون لتنفيذ مغامرتهم الخطرة؛ يمشون متضامنين بين الأشجار، يقرفصون تحت إحداها بانتظار الوقت المناسب، فتبدأ أجسادهم تألف بعضها، وتتضاعف درجة وعي حواسهم بما حولهم، حتى تصل إلى حد التنبؤ.

رامي أبو الزين
٢٣ تشرين الأول ٢٠١٧

يعيش قاطنو مخيم الركبان حالة من الخوف في ظل مصير مجهول فرضه انسحاب مقاتلي جيش أسود الشرقية وقوات الشهيد أحمد العبدو خلال الأسابيع الماضية من مواقعهم باتجاه المنطقة 55، التي حددها التحالف على أنها منطقة آمنة.

وردة الياسين
١٢ تشرين الأول ٢٠١٧

نامر، الكتيبة، خربة غزالة، الشيخ مسكين، عتمان: هي خمس قرى وبلدات في محافظة درعا تم تهجير سكانها بالكامل، واليوم يطالب أبناؤها بأن تكون عودتهم جزءً أساسياً من أي حلٍّ في الجنوب السوري.

شام العلي
٢٨ أيلول ٢٠١٧

بعد إتمام 700 ساعة من دروس الألمانية، كانت الأعصاب مشدودة والجدل محتدماً، والكلّ مستاءٌ من الكلّ. وفي اليوم الأخير جاء الطلاب ومع كل واحد منهم صنفٌ من المأكولات السورية، بابا غنوج، يالنجي، فلافل، هريسة، وحلاوة الجبن.

شكري الريان
٢٣ آب ٢٠١٧

يبدو أنه دون تشكيل تجمعات أو هيئات للدفاع عن حقوق ومصالح اللاجئين السوريين بصفتهم لاجئين أولاً، لا يمكن إبقاء سؤال الثورة والقضية السورية حياً بين أفراد هذه الكتلة البشرية الكبيرة.

حسام الدين درويش
٤ تمّوز ٢٠١٧

برز في ألمانيا ما بات يعرف بـ «ثقافة الترحيب» في السنوات الأخيرة، وهو مصطلح يشير إلى سياسة الأبواب المفتوحة، والتعاطف والدعم الذي أبداه كثير من الألمان تجاه اللاجئين الفارين من ديارهم.

مصطفى أبو شمس
٣ تمّوز ٢٠١٧

مصطفى أبو شمس يكتب عن زيارته إلى ريف إدلب لقضاء عيد الفطر، عن العائدين من تركيا لزيارة عائلاتهم فيه، وعن آمال سكانه وبعض التحولات في ظروف حياتهم، والتناقضات في مواقفهم تجاه العائدين.

زينة ابراهيم
١٢ حزيران ٢٠١٧

هذا النص هو حكاية أحمد صلاح، الشاب الذي أصيب بقصفٍ للنظام على غوطة دمشق الشرقية، ثم قطع طريقاً صعبة بهدف العلاج والدراسة في ألمانيا، ليصبح مقدم برامج في إذاعة ألمانية.

فراس علاوي
رامي أبو الزين
١٧ آذار ٢٠١٧

يمثل مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية أعلى حالات الاستهتار العالمي بحياة السوريين ومصيرهم، إذ ليس ثمة أجوبة حول سبب ترك أكثر سبعين ألف شخصاً يعيشون في الصحراء بلا مساعدة تذكر.

شكري الريان
٦ آذار ٢٠١٧

الاستفادة في الأفق المفتوح في أوروبا والخروج من حالة اللجوء بمعناه المباشر المتمثل بالعيش على المعونات، قد يكون الطريق الوحيد أمام اللاجئين لتجاوز موقع الضحية والخلاص من الشعور بالنفي.

فراس علاوي
رامي أبو الزين
١٢ كانون الأول ٢٠١٦

ثلاثة طرق يعبرها أبناء الفرات إلى خارج مناطق سيطرة داعش، إلى تركيا عبر ريف حلب الشمالي، إلى الحسكة عبر منطقة الشدادي، إلى دمشق عبر البادية، وجميعها بالغة الخطورة، والألم.