عسكرة العمران

يتعسكر العمران حين يصير سلاحاً بيد السلطة، تتلاعب به وتفرض عليه ترتيبات عنيفة، موظفة إياه في خدمة مشاريع السيطرة وفرض الولاء. تقارب مواد هذا العدد موضوع عسكرة العمران في سوريا من ست زوايا مختلفة. تتحدث عن السلطة والخوف في صناعة المدن السورية؛ تناقش فرض التجانس العمراني كشكل من أشكال الإبادة فيها؛ تستعرض الحواجز كإحدى البنى التحتية للحرب التي وظفت هذه المدن؛ وتتناول البنية التشريعية التي سُنّت لشرعنة العنف العمراني الممارس ضدها؛ كما تناقش دور المنظمات الدولية والأمم المتحدة كشريك للنظام في ممارساته العمرانية الظالمة من خلال تعاميها عن الواقع السياسي السلطوي الذي يفرضه النظام من جهة، ورمنستها لمواضيع التراث العمراني بشكل يتجاوز واقع الناس على الأرض، من جهة أخرى.

أشرفت سوسن أبو زين الدين على إعداد الثيمة، والمواد البصرية المُرفقة للفنانة علياء أبو خضور (فيسبوك -إنستغرام)، والفنانة ياسمين فنري.